مستشفى جامعة إيهوا المتخصص في مجال السرطانات النسائية



استعان مركز جامعة إيهوا الطبي _والذي يعد ملحق بكلية الطب النسائية الوحيدة بكوريا بجامعة إيهوا _بخبرته الواسعة في مجال الأبحاث والعلاج المرتبط بالأمراض النسائية وقام في مارس عام 2009 بافتتاح مستشفى جامعة إيهوا للسرطانات النسائية المتخصص في علاج السرطانات النسائية ويقدم من خلاله وعن طريقه نظام علاجي متميز وملائم لطبيعة المرأة ولذلك يحصل هذا المركز على تشجيع المريضات المترددات عليه وبهذا صنع لنفسه مكانا خاصا به كأفضل مستشفى لعلاج السرطانات النسائية.

بعد تحليل الإنجازات الأخيرة لمستشفى جامعة إيهوا للسرطانات النسائية -التي تقوم بإدارة مركز سرطان الثدي وسرطان الغدة الدرقية ومركز سرطانات الجهاز التناسلي للمرأة وغيرها من المراكز المتخصصة في علاج السرطانات النسائية- وجدنا أن عدد عمليات السرطان التي قام بها المستشفى قد زاد خمس مرات مقارنة بالعدد الذي كان يقوم به أول افتتاحه عام 2009، خاصة عمليات سرطان الثدي وسرطان الغدة الدرقية زادت 7 مرات، وعدد المرضى المقيمين بالمستشفى زاد 8.6 مرة. وفي نفس الوقت وجدنا أن عدد المرضى الذين كانوا يتلقوا العلاج بمستشفيات أخرى وفضلوا الانتقال لمستشفى إيهوا زاد بنسبة4 أضعاف، كما يزداد بشكل سريع تردد المرضى المقيمين بنفس الحي على المستشفى وهذا يوضح لنا أن مستشفى إيهوا للسرطانات النسائية يمشي بخطى ثابتة لرفع إسمه ومكانته في هذا المجال.

وهذا لأننا جعلنا جميع المرضى يشعرون " بأن مستشفى إيهوا مختلف" حيث أننا نعمل على توفير خدمة ونظام علاجي سريع ومريح ونقلل من حالة التوتر التي تعاني منها مريضات السرطان في مراحل العلاج المختلفة وذلك بنظامنا الطبي الذي يمكّن المريضة من البدء في العلاج فقط بعد أسبوع واحد من التشخيص ويتم التشخيص في نفس اليوم ونفس مكان الزيارة وأيضا نمكن المريضات التي تلقين فحص في مستشفيات آخرى وثبت لديهن وجود أورام سرطانية من التسجيل وتلقي الفحص السريع في مستشفانا بيوم واحد.

كما أننا نحصل على الكثير من التشجيع من المريضات المترددات على مستشفانا لأن نظامنا يقوم على تلقى النساء الفحص والعلاج في أماكن خاصة بهن لأول مرة في كوريا وذلك في مركز رعاية المرأة، مركز رعاية الصحة وفي مبنى وجناح "رايدي" الخاص فقط بمريضات السرطان ونوفر لهن في هذة الأماكن بنية تحتية علاجية مميزة. خاصة جناج رايدي به بنية تحتية تماثل ما يوجد بالفنادق الفخمة حيث يوجد بكل غرفة حتى الغرف المشتركة ثلاجة وتليفون لكل مريضة، ويوجد منسقتين على أعلى درجة من المهنية تعمل على مقابلة المرضى وجها لوجه كل مريضة على حدى لوضع أفضل وأنسب خطط العلاج الملائمة لهن بعد معرفة حالة المريضة وضعها الصحي والعلاجي وتتهتم بتدبير أمورها بشكل عام وبهذا نعمل على تقليل ضيق وإحساس المريضات بالقلق وعدم الراحة. وكذلك نقلل كثيرا الإجراءات المعقدة التي كان من اللازم أن تتعرض لها المريضة التي تقرر احتجازها بالمستشفى حيث يتم كل شئ في نفس المكان بنفس الجناح بالمستشفى علي يد مسئول عن عمليات الحجز والسماح بالخروج وبهذا تتمكن المريضة من تلقى الفحص والحجز والتسجيل في نفس الوقت ونفس المكان. وبداخل الجناح يمكن للمريضة أن تتلقى نصائح ومعلومات بشأن التأمين الصحي الملائم لوضعها وتتمتع بالعديد من الخدمات الأخرى وبذلك يرتفع بشكل كبير الإحساس بالراحة لدى المريضة وذويها.

ويرجع حصولنا على ثقة مرضانا في أننا نعمل دائما على إدخال أفضل وأحدث الأجهزة الطبية مما يؤدي لإتمام عملية الفحص والعلاج بمنتهي الدقة. فقمنا في نوفمبر من عام 2010 بإدخال جهاز التصوير التشخيصي 128 قناة PET لأول مرة بكوريا وثاني مرة في آسيا وفي ديسمبر من العام الماضي قمنا بإدخال
جهاز(تريلوجي Trilogy) المتخصص في علاج السرطان وهو أحدث جهاز من نوعه وكذلك قمنا بإدخال جهاز التصوير الإشعاعي للثدي ثلاثي الأبعاد، روبوت
دافيتشي، جهاز جاما لمسح الثدي وغيرها من الأجهزة الطبية عالية التنقية.
والآن تجازوت قدراتنا العلاجية خاصة في مجال سرطان الثدي الحدود الكورية لتخرج لجميع أنحاء العلام. حيث حصلنا في يوليو من عام 2011 على توثيق رسمي من JCI ومن بعدها زاد عدد المريضات الأجنبيات اللائي يتلقين العلاج بمستشفانا خاصة من مانغوليا، الصين، روسيا، أمريكا ومطقة الشرق الأوسط